الانتقال الى المحتوى الأساسي

عمادة الدراسات العليا

Skip Navigation Links
تفاصيل الوثيقة

نوع الوثيقة : رسالة جامعية 
عنوان الوثيقة :
المقارنة بين طرق التنميط المظهرية و الوراثية المختلفة للكشف عن إنزيمات Metallo β-Lactamase في بكتيريا Pseudomonas aeruginosa ذات المقاومة المتعددة للمضادات الحيوية
Comparison Between Different Phenotypic and Genotypic Methods for Detection Of Metallo β-Lactamase in Pseudomonas aeruginosa that has Multi-drug Resistance to Antibiotics
 
الموضوع : كلية العلوم - قسم الاحياء 
لغة الوثيقة : العربية 
المستخلص : منذ اكتشاف المضادات الحيوية في القرن العشرين, عملت على خفض تهديد الأمراض جوهريا. حيث أدت إلى خفض نسبة الوفيات بسبب الأمراض التي كانت غير قابلة للعلاج قبل اكتشاف المضادات الحيوية. أما الآن فقد أصبحت مقاومة المضادات الحيوية مشكلة صحية عامة حول العالم تتزايد باستمرار, و أحد أجزاء هذه المشكلة هو أن البكتيريا المسببة للأمراض مرنة جدا و قد طورت عدة طرق لمقاومة المضادات الحيوية. في الوقت الحاضر حوالي 70% من البكتيريا التي تسبب الإصابات في المستشفيات مقاومة على الأقل لإحدى المضادات الحيوية المستخدمة في العلاج بشكل عام. بعض البكتيريا مقاومة لكل المضادات الحيوية أو معظمها و يمكن معالجتها فقط بالمضادات شديدة السمية. و يمكن للبكتيريا تطوير مقاومتها للمضادات الحيوية من خلال التغييرات في مادتها الوراثية أو الحامض النووي. البكتيريا ذات كفاءة عالية جدا في تطوير مقاومتها ضد المضادات الحيوية و ذلك ليس فقط بسبب قدرتها على التضاعف بسرعة و إنما لأن لديها القدرة أيضا على نقل جيناتها بسهولة أثناء التضاعف. و من أمثلة تلك البكتيريا المتعددة المقاومة للمضادات الحيوية بكتيريا السيدوموناس اريجينوزا و تعتبر هذه البكتيريا هي المسبب المرضي الرئيسي للإصابات المكتسبة في المستشفيات و هي ذات مقاومة متعددة لمضادات حلقة البيتالاكتام . هذه المقاومة لهذا النوع من المضادات الحيوية يظهر عن طريق الإنتاج المرتفع للإنزيم المسئول عن تكسير حلقة البيتا لاكتام. حتى الوقت الحاضر تم الكشف عن 21 نوع مختلف من هذه الإنزيمات و التي يتزايد إنتاجها و تكون سبب رئيسي في مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية حيث أنها تثبط عملها و تكسر حلقة البيتالاكتام. لذا فقد أجريت هذه الدراسة لمعرفة الطريقة الأفضل للكشف المبكر و الدقيق لهذه الإنزيمات بشكل روتيني في مختبرات الأحياء الدقيقة لتطبيق إجراءات السيطرة الكافية لمنع انتشارها خاصة في المستشفيات وقد صممت الدراسة باستخدام طرق التنميط المظهرية بواسطة اختبار EDTA و Etest, إضافة إلى تفاعل البلمرة المتسلسل كطريقة وراثية على 34 سلالة من بكتيريا سيدوموناس اريجينوزا و التي أظهرت مقاومتها للمضادات الحيوية من بين 174 سلالة تم جمعها خلال عام من مستشفى الملك عبد العزيز و مركز الأورام بجدة و المقارنة بين هذه الطرق لمعرفة الطريقة الأسرع و الأدق في الكشف عن الإنزيمات . و قد أظهرت نتائج الدراسة أن أكبر نسبة إصابة بعدوى المستشفيات كانت في وحدة العناية المركزة بنسبة 25.3% و التي تم الحصول عليها من مسحات الجروح بنسبة 32.8%, كما أظهرت النتائج قدرة البكتيريا العالية و المتعددة لمقاومة المضادات الحيوية حيث كانت نسبة مقاومتها للمضاد الحيوي Imipenem بنسبة 23.5% و للمضاد الحيوي Meropenem بنسبة 22%, كما أظهرت نتائج الاختبارات الوراثية أن 6% من السلالات كان حاملا للجين المسئول عن إنتاج أحد أنواع هذه الإنزيمات IMP-1. و تعتبر طريقة التنميط المظهرية باستخدام أشرطة Etest الأكثر دقة في الكشف عن الانزيم حيث أنه يعتمد على حساب أقل تركيز مثبط للبكتيريا. أظهرت خلاصة هذه الدراسة أن نسبة انتشار عدوى المستشفيات بواسطة بكتيريا سيدوموناس اريجينوزا و التي تكتسب صفة المقاومة للمضادات الحيوية عالية بين مرضى وحدة العناية المركزة و عليه فإنه من اللازم عمل إجراءات الوقاية لمنع انتشار هذه العدوى و السيطرة عليها. 
المشرف : د.أحمد محمود الهجن 
نوع الرسالة : رسالة ماجستير 
سنة النشر : 1433 هـ
2012 م
 
المشرف المشارك : د. هاني زكريا عصفور 
تاريخ الاضافة على الموقع : Monday, July 09, 2012 

الباحثون

اسم الباحث (عربي)اسم الباحث (انجليزي)نوع الباحثالمرتبة العلميةالبريد الالكتروني
انعام خالد ادريسIdrees, Enaam Khalidباحثماجستير 

الملفات

اسم الملفالنوعالوصف
 33897.pdf pdf 

الرجوع إلى صفحة الأبحاث